نبذة روحية
  • التسجيل

أعمالي في ميزان الله

نبذه روحية

أعمالي في ميزان الله

إن أكثر الطرق التي يمارسها الناس للتقرب الى الله والتبرر أمامه هي الاعمال الحسنة وأهمها الصلوات والصدقات والأصوام وزيارة الأماكن المقدسة, ولكن ما رأي الله في أعمالي؟

أولاً: أعمالي الحسنة لا تجعلني مقبولاً لدى الله.

ينظر الانسان إلى العينين أمّا الله فينظر إلى القلب، وماذا يوجد في القلب سوى نجاسة الخطية وشناعتها؟! فهل تظن عزيزي القارئ ان الله يقبل عملاً يخرج من قلب وكيان نجستهما الخطيئة؟. هَب أن أحدهم قد أعطاك تفاحة جيدة المنظر وشهيّة للأكل، وليس فيها عيب، ولكن قدمها لك بيد قذرة، هل تقبلها منه؟

إن كان جوابك: لا, فكيف تطلب من الله القدوس الطاهر ان يقبل عملك الحسن الذي تقدمه من قلب ملوث بالخطيئة ؟

اِقرأ المزيد: أعمالي في ميزان الله

كيف اكون مقبولا امام الله؟

كيف اكون مقبولا امام الله؟

ليس الكل مهتماً بهذا السؤال, ولكن مع ذلك هو للجميع!

لقد حاولت الديانات البشرية المتعددة ان تقدم اجابة لهذا السؤال ومن هذه الاجابات:

الجواب الأول, الاعمال الصالحة: يقولون ان كل انسان تُسجّل اعماله في سجلٍّ خاص به, وفي يوم الدين سيزن الله اعمال الناس بحسب سجلاتهم, فإن كانت اعمالهم الصالحة اثقل من اعمالهم السيئة يفوزون بالحياة الأبدية السعيدة, وان كانت اعمالهم السيئة اثقل يمضون الى العذاب الأبدي.

ولكن هل هذا صحيح, بالطبع لا. وذلك للأسباب التالية:

.

اِقرأ المزيد: كيف اكون مقبولا امام الله؟

سيكارة تتحدث

                                                         سيكارة تتحدث

انا لفافة من التبع صغيرة الحجم, انيقة المظهر, عُرفت من قديم الزمان, ولي اصدقاء كثيرون في كل مكان. ألبس رداءً جميلا من الورق الابيض, واسكن داخل علبة انيقة مزينة برسومات جميلة, وانت تجدني في كل مكان تقريباً, فانا احتل مركزا ممتازاً في جيوب اصدقائي, وأستقر في مكاتبهم نهارا, وتحت وسائدهم ليلاً. واشغل مكانا كبيرا في واجهات المحلات, وأرفّ الدكاكين, ويافطات الاعلانات الضخمة ذات الألوان المضيئة, وتجد صورتي في الجرائد والمجلات, ورائحتي تملأ أجواء الصالونات والقطارات والسيارات.

.

اِقرأ المزيد: سيكارة تتحدث

اهمية النبذ الروحية

أهمية النبذ في ربح النفوس:
قرأ (هيدسون تايلور) نبذة في مكتبة أبيه, وكانت تتكلم عن عمل المسيح الكامل

, وقد غيرته ليصير أعظم مرسل للصين في العصر الحديث. وقرأ نبذة أخرى كتبها (لوثر), فقرأها (يوحنا بنيان) فخلص. وصار أشهر كاتب مسيحي, إذ كتب أشهر كتاب مسيحي بعد الكتاب المقدس, وهو كتاب سياحة المسيحي. وكان بعض المسيحيين من صيادي الإوز في شمال أوروبا يثبتون النبذ المسيحية في أرجل الإوز الذي يصطادونه ويطلقوه ليطير إلى الإسكيمو, وكم من نفس في الإسكيمو اصطادت إوزة وقرأت النبذة المثبتة في رجلها, فاصطادتها الإوزة للمسيح من خلال كلمة الله التي في النبذة. ليت الرب يعيد العادة الجليلة التي كانت تميز أغلب المسيحيين في الماضي أي توزيع النبذ.

.

المتواجدون حاليا

لايوجد أعضاء ،60 زائر