دراسات و عقائد
  • التسجيل

عهدي النعمة والفداء

اذاً كخلاصة فإن العهد الجديد هو عهد على مرحلتين, بين الله الاب والله الابن:

الأولى ندعوها عهد النعمة, وهي تشمل الأمم واليهود الذين آمنوا بالمسيح والذين منهم تشكلت الكنيسة. 

 

الثانية ندعوها عهد الفداء, وهي تشمل إسرائيل بعد اختطاف الكنيسة, واثناء الضيقة العظيمة ضيقة يعقوب. حيث وقتها يتوب إسرائيل, وبمقتضى هذا

 

العهد يتحول إسرائيل لمبشر بين الأمم بخلاص المسيح (لأَنَّهُ إِنْ كَانَ رَفْضُهُمْ هُوَ مُصَالَحَةَ الْعَالَمِ فَمَاذَا يَكُونُ اقْتِبَالُهُمْ إِلاَّ حَيَاةً مِنَ الأَمْوَاتِ؟)

 

لقراءة الموضوع بالتفصيل افتح الملف التالي

Attachments:
Download this file (ahdayalnaamah.pdf)ahdayalnaamah.pdf[ ]493 kB387 Downloads

أسابيع دانيال السبعون

هذا المقالة مأخوذة عن كتاب " عالم يتغير برسالة لا تتغير ج2"
لمؤلفه القس نبيل سمعان يعقوب

Attachments:
Download this file (أسابيع دانيال السبعون.pdf)أسابيع دانيال السبعون.pdf[ ]427 kB295 Downloads

أحداث نهاية العالم والمجيء الثاني للمسيح

دراسة مبسطة و مختصرة مأخوذة من كتاب "عالم يتغير برسالة لا تتغير ج2 "
لمؤلفه القس نبيل سمعان يعقوب

الولادة الجديدة

الولادة الجديدة

 

بحث منقول عن كتاب (هل نحتاج الى الله)- مؤلفه, ق. نبيل سمعان يعقوب

.
Attachments:
Download this file (الولادة الجديدة.pdf)الولادة الجديدة.pdf[ ]448 kB489 Downloads

ثلاثة أخطاء في قانون الإيمان النيقاوي

ثلاثة أخطاء في قانون الإيمان النيقاوي

وضِعَ هذا القانون في جزئه الأول من كلمة (نؤمن) إلى كلمة (وبالروح القدس) في المجمع المسكوني الأول المنعقد في نيقية عام(325 م). ثم في المجمع المسكوني الثاني المنعقد في القسطنطينية عام (381 م) أضيفت عليه الكلمات من (الرب المحيي) إلى (آمين).

(نؤمن بإله واحد, آب ضابط الكل, خالق السماء والأرض, كلّ ما يرى وما لا يرى.

وبربّ واحد يسوع المسيح, ابن الله الوحيد, المولود من الآب قبل كلّ الدهور, نور من نور, إله حقّ من إله حقّ, مولود غير مخلوق, مساو للآب في الجوهر, الذي به كان كلّ شيء, الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من السماء وتجسّد من الروح القدس ومن مريم العذراء وتأنّس, وصلب عنّا على عهد بيلاطس البنطيّ, وتألّم وقبر وقام في اليوم الثالث كما جاء في الكتب, وصعد إلى السماء, وجلس عن يمين الآب, وأيضاً يأتي بمجد عظيم ليدين الأحياء والأموات, الذي لا فناء لملكه.

وبالروح القدس, الربّ المحيي, المنبثق من الآب, الذي هو مع الآب والابن مسجود له وممجّد, الناطق بالأنبياء.

وبكنيسة واحدة, جامعة, مقدسّة, رسوليّة.

ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا.

ونترجى قيامة الموتى والحياة في الدهر الآتي. آمين.)

الخطأ الأول- نعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا.

لايوجد في الكتاب المقدس أي ارتباط بين المعمودية وغفران الخطايا, فالخطايا تغفر

.

اِقرأ المزيد: ثلاثة أخطاء في قانون الإيمان النيقاوي

تمثال دانيال ووحوشه

تمثال دانيال ووحوشه

ازمنة الامم

بقلم القس نبيل سمعان يعقوب

Attachments:
Download this file (0654.pdf)0654.pdf[ ]557 kB545 Downloads

الخادم المبشر

الخادم المبشر

وبعد الأنبياء يأتي المبشرون الذين هم خدام كلمة متجولون غايتهم الكرازة بأخبار الخلاص السارة, أي جعل يسوع المسيح معروفاً لكل العالم.

ومن أجل تحقيق هذه الغاية يذهبون إلى الأماكن المظلمة حاملين معهم الشفاء والنور, والحرية في المسيح, لإطلاق المأسورين, وهم يكرزون ليس "بِكَلاَمِ الْحِكْمَةِ الإِنْسَانِيَّةِ الْمُقْنِعِ بَلْ بِبُرْهَانِ الرُّوحِ وَالْقُوَّةِ" (1كورنثوس2: 4).

إنهم يدركون أكثر من غيرهم حقيقة كونهم نزلاء وغرباء في هذا العالم الفاسد الشرير, واعتماداً على هذه الحقيقة هم مستعدون دائماً لترك كل شيء والتوجه لأي مكان تتم دعوتهم إليه دون أن تؤثر فيهم نوعية المكان, أو نوعية الطعام, أو مقدار الراحة التي يمكن أن تتوفر لهم ولسان حالهم (لَسْتُ "أَحْتَسِبُ لِشَيْءٍ وَلاَ نَفْسِي ثَمِينَةٌ عِنْدِي حَتَّى أُتَمِّمَ بِفَرَحٍ سَعْيِي وَالْخِدْمَةَ الَّتِي أَخَذْتُهَا مِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ لأَشْهَدَ بِبِشَارَةِ نِعْمَةِ الله" (اعمال20: 24).

وعلى الأرجح كان هؤلاء يمتلكون مهارات خاصة في قيادة الخاطئ لترك خطاياه وإتباع المسيح, ومن (2تيموثاوس4: 5) قد نستنتج أن عملهم كان تحت إشراف الرسل.

بقلم خادم الرب, نبيل سمعان يعقوب

المتواجدون حاليا

لايوجد أعضاء ،120 زائر